الأربعاء، 30 يناير، 2013

المجال والمجال الجغرافي



                                                            الحسين أبعسين
كلية الآداب والعلوم الإنسانية مراكش
Oubaassin@gmail.com                                                    
الــفـــــهرس
تقديم:...............................................................................................................2
الفصل الأول: أوليات مفاهيـــمية..............................................................................3
1.  مفهوم المجال « L’espace »مقاربة فلسفية انتروبولوجية، ابستمولوجية، جغرافية..………………………………………………………………...........3
2.     مفهوم المجال الجغرافي     « espace géographique » وأنواعه........................................................................................................7
الفصل الثاني: المدارس والاتجاهات التي اهتمت بالمجال الجغرافي ....................................10
1.    المدرسة الكمية  « géographique quantitative ».....................................10
2.  تيار الجغرافيا النفسية ) علم النفس الجغرافي)« psycho - géographie » ......................................................................................11
3.  تيار الجغرافية السلوكية.................................................................................12
4.  جغرافية التمثلات و التصورات المجالية « la géographie des représentations »..................................................................................12
5.  الجغرافيا الراديكالية الماركسية   (الجغرافية النقدية(la géographie radicale ...................................................................................................................................13
6.  الجغرافية التطبيقيةLa géographie Appliquée.............................................................................................13
خاتمة.......................................................................................................14
المراجع المعتمدة...........................................................................................15
الملحق....................................................................................................17
تـقديم :
يعد المجال والمجال الجغرافي في قلب اهتمامات الفكر الجغرافي الحديث(الجغرافية المعاصرة)، وذلك باعتباره مختبر الدراسات بالنسبة لعلم الجغرافيا، ومما لاشك فيه أن اهتمام الجغرافيا بالمجال شكل قفزة نوعية في فهمها للظواهر البشرية والمجالية، والكشف عن التوزيع الجغرافي لها، وكذلك في التعرف أكثر على العلاقات القائمة بين المجال والإنسان. وانفتاح علم الجغرافيا على مجموعة من العلوم الاجتماعية الأخرى كعلم الاجتماع الانتروبولوجيا وعلم النفس والابستيمولوجيا... جعلها تكتسي صبغة الحيوية في دراستها للمجال بجميع العناصر التي تستوطنه. فاهتمام الجغرافيا بالمجال ليس وليد الصدفة وإنما  كان نتيجة الإحساس بالاختلالات المجالية بين البلدان، بين المدن والقرى، بين الريف والحضر، ومظاهر التخلف المتفشية، ثم المشاكل المتفاقمة التي أصبحت تعاني منها المنظومة الكونية والمتعلقة أساسا بالتنمية والبيئة والتهيئة والتخطيط... كل هذا دفع بالجغرافيا والجغرافيين إلى التفكير في المجال باعتباره أولا مجالا متشابكا من العلاقات والتفاعلات بين العناصر الطبيعية والبشرية، وميدانا للتقاطعات المجالية بين ما هو دولي ووطني وجهوي وإقليمي ومحلي، عن طريق البحث عن آليات جديدة وتقديم الحلول للحد من المشاكل المطروحة، والمساهمة في تهيئة المجال. إلى جانب هذا فإن معظم الجغرافيين خاصة المعاصرين يرون أن دور عملهم لا ينحصر فقط في دراسة المجال الجغرافي، بل يجب المشاركة في تنظيمه وإعداده وتهيئته، على اعتبار أن الجغرافيا قبل كل شيء طريقة ومنهج للتفكير في المجال   (savoir penser l’espace)، كما أن دراستها لهذا المجال تتميز عن بقية العلوم بنظرة شمولية للظواهر المجالية حيث يتفاعل لديها ما هو بشري وطبيعي.
 وما يهمنا نحن في هذا البحث المتواضع هو محاولة الإجابة عن بعض التساؤلات والإشكاليات التي يطرحها موضوع المجال وعلاقته بالجغرافيا.
وللإحاطة بهذا الموضوع سنطرح بعض التساؤلات سنجيب عليها فيما سيأتي:
-         ماذا نقصد بمفهوم المجال؟، و ما هو المجال الجغرافي؟، ولماذا اهتمام الجغرافيا والجغرافيون بالمجال عموما وبالمجال الجغرافي خصوصا؟   

I.              مفهوم المجـــــــــــــال  L’espace  مقاربة فلسفية انتروبولوجية، ابسيتمولوجية، جغرافية    
اختلفت التصورات حول مفهوم المجال على مر العصور بين الفلاسفة الكلاسيكيين والحداثيين فهناك من استعمل المكان والفضاء(خاصة في الهندسة) عوضا عن المجال.  لقد تعددت الرؤى في تحديد معنى ومفهوم  المجال بدلالته الواسعة  فكل يعرفه حسب زاويته الخاصة   ووفق منظور خاص، ومن هذا المنطلق نطرح تساؤلات من قبيل: ما هو المجال؟  و ما مرجعيته؟ ومتى ظهر هذا المفهوم ؟ وهل يمكننا أن نستعمل المكان عوض المجال ؟، ما هي تجليات المجال؟، ما هي تمثلات وتصورات  الإنسان للمجال؟ هل يملك هويته؟وما هي حدوده؟...
فقبل البدء في تحديد مفهوم المجال معنىً ودلالة من الناحية الجغرافية لابد أن ننطلق من التحديد الإبستيمولوجي والفلسفي. إن أنجع السبل لمقاربة مفهوم المجال، المنهجية الشمولية الديناميكية مع تفادي تعدد المحتوى، فانطلاقا من كون مفهوم المجال قبل كل شيء بؤرة تقاطعات لعدة معارف، من فلسفة ورياضيات وعلم نفس وجغرافيا وتاريخيا واقتصاد، بل وأنثروبولوجيا وسوسيولوجيا، دون إغفال الفن والعمارة وعلم الجمال...
لقد ذهب بعض فلاسفة اليونان القدماء من أمثال أرسطو إلى اعتبار" المكان مقولة منطقية ذهنية ومعنى كليا لا تستقيم المعرفة بدونه. والمكان، بذلك وكمقولة، محمول في قضية أو تصور ساذج ليدرجه بذلك في العلم المنطقي العملي الذي اعتبره أداة العلوم (أورغانون)".
أما البعض من فلاسفة الإسلام من أمثال الرازي فاعتبر المكان إلى جانب الزمان والنفس والهيولى (توجه وثني واضح لا تخفى أهميته أثناء الفحص الأنتروبولوجي،  أما ابن سينا  وابن رشد فقد نقلا المفهوم إلى المجال الطبيعي. فالمكان عند ابن سينا: "ليس بجسم ولا مطابق لجسم، بل محيط به، بمعنى أنه منطبق على نهايته انطباقا أوليا". وعند ابن رشد: "هو النهاية المحيطة لكونها استكمالا للأجسام المتحركة وغاية تحريكها. أما الألماني  كانط بحسه الانثروبولوجي العميق أقر بعدم إمكانية التحدث عن المكان إلا من وجهة نظر الإنسان.
بعد كل هذا ظهرت الإبستومولوجيا المعاصرة والتي أحدثت رجة في تصور المكان. وذلك إثر الثورات الرياضية والفيزيائية، سواء مع نظريتي الكوانطا والنسبية، أو مع الهندسات اللاأقليدية، الثورات التي مكنتنا من إعادة سبك تصور هذا المفهوم ببنائه وصياغته مع التصورات الفلسفية الكلاسيكية. وبذلك تغير التوجه نحو العلاقة، بدل الماهية، وبدأ الاهتمام بالأبعاد والمقادير (إحداثيات، انغلاق، انفتاح، ما بين، تبادلية، تقاطع…) بدل الحدس والطبيعة. ففتحت الرياضيات والفيزياء بذلك البعد النسبي للمجال. وهي الخلفية المعرفية التي تحكمت في التصورات المعاصرة حول المجال، سواء كمجال الإدراك في علم النفس أو المجال الجغرافي أو حتى الأنثر-سوسيو- ثقافي…[1]
 إن القبْلية التي كانت حدسية، والتي سيراد القطع معها بالبناء والصياغة، ستنتقل إلى كون المجال ليس سوى ذلك المعطى الموجود مسبقا والمحدد المعيق للحريتين الذهنية والفعلية، لكن مع فعل إنساني سيتلاءم مع مفهوم المعمور( oekoumène) الجغرافي ليتجاوزه إلى ربط واع بين المجال كموطن والمجال كسلطة والمجال كرمز ومعرفة… تلك هي الأنثروبولوجيا وذلك قدرها المجبر للإنسان الذي لا يمكن أن يكون سوى ما هو، عبر شروط محددة، منها المجال والتراب والإقليم والأرض والمسافة والامتداد.. فإذا بنا أمام الاختيار الجبري، أو الجبر الاختياري، وأمام جدلية الفعل والانفعال، ذلك القانون الفيزيائي النيوتوني الذي سيتمدد ليسع النسبة والفهم بدل السببية والحتمية الساذجتين، والتكاملية والديناميكية بدل قانون العطالة.[2] وهذا الجدل هو الذي شكل حافزا وممهدا  أمام ظهور الاهتمام بالمجال كمفهوم يؤَطَّر من قبل الفلسفة، الرياضيات والفيزياء.
 إن مفهوم المجال أيضا يتقاطع، بشكل ضروري، مع مفهومين آخرين هما السلطة والرمز، إذ امتلاك المجال امتلاك للسلطة، كما أن امتلاك السلطة امتلاك للمجال، وامتلاك الرمز امتلاك للسلطة والمجال، وبذلك يصبح الفعل المجالي فعل سلطة وثقافة رغم كون المجال يبدو غالبا محايدا ولا مباليا، وهو سلوك مساعد في اقتصاد التحكم والسلطة. تحاول السلطة أن تحتوي المجال بالمعرفة، ويحاول المجال المقاومة بالعقبات الطبيعية أو الثقافية، بالتلون والقناع كما تحاول المعرفة أن تنشئ لنفسها مجالا داخل المجال[3].
فبعد الحديث عن مفهوم المجال وصيرورته التاريخية. إذن فماذا نعني بالمجال في العلوم الاجتماعية والإنسانية عامة والجغرافيا خاصة؟   
-           يرى لالاند في معجمه أن المجال "ليس شيئا وليس إحساسا، ولكنه إنتاج وبناء ذهني: مثال التجريد" ثم يضيف: إنه "بالنسبة لعلماء النفس لا يوجد سوى مجال واحد هو الذي ندركه واقعيا وهو المجال البصري".
-           أما معجم علم النفس، فيتحدث عن مجالات وليس عن مجال واحد، فهناك المجال السمعي ومجال الجسم ووضعه، ومجال الإشارات والمواقف والمجال البيئي والإسقاطي (لدى بياجي) ثم المجال الحيوي. ويعطينا كارل لوين تعريفا يقول فيه: إن المجال هو "مجموع محددات حالية، داخلية وخارجية لسلوك شخص أو جماعة.
-           يرى معجم الجغرافيا أن المجال هو "التراث ومكاسب التهييئات السابقة، الاقتصادية منها والاجتماعية والسياسية، ومسرح رهانات قوة دائمة…" كما يسعفنا بمقارنة المجال الجغرافي كما حدد في التعريف، مع المجال الاقتصادي الذي حدده F.Perroux والذي يرى: "أنه مجال مجرد شبه رياضي (مجموع العلائق المجردة) وضد الابتذال". ومن المقارنة ندرك أن المجال الجغرافي حقل واقعي للرهانات وصراع القوى. وقد يكون حسب J.R.Boudeville إما متجانسا أو غير متجانس –مستقطب- أو تصميما، وهو تطبيق على مفهوم الجهة وليس على مفهوم الوطن كما فعل Perroux. إن المجال أيضا وسيلة للتوصل إلى هدف وغاية.
-      أما المجال حسب معجم Robert فيعرف كما يلي"الفضاء أو المجال لغة، هو مكان له معالم واضحة أو أقل وضوحا، ويعني جزء أو كل محدد من مساحة الأرض..." 
 إن المجال شيء يتغير، يختلف، يتقطع، ينقسم، يتمدد، لكن رغم كل ذلك يملك "هوية" وشخصية، وقابل للمحلية والتعريف تبعا لخصائصه كتراب كإقليم وتاريخ وإيقاع... ومن ثمة أهمية بعد التقليد  La tradition في جينيالوجيا طرس palmpseste المجال- السلطة، بعد يختلف تماما عن دلالته السلبية نحو دلالته الإيجابية التي بها تملأ الجماعات طقوسها حتى لا تصبح حركات غير ذات معنى[4].
 وفي معجم Hachette  " المجال هو تلك المساحة التي تشمل جميع الكائنات والعناصر المحدودة على نطاق ما".
 أما  تعريف المجال في المعجم الجغرافي المعاصر A Modern Dictionary of Geography  "فالمجال هو المنطقة التي تحتلها الكائنات، و حجم المسافة والمساحة  التي تتوزع فيها جميع الظواهر الموزعة على الأرض، والبعد الأساسي لهذا المفهوم عند الجغرافيين والجغرافيا هو التوزيعات والعلاقات المكانية". 
فإلى حدود الآن، ورغم كل ما ثم الحديث عنه فيما يتعلق بمفهوم المجال فيعتبر من أكثر المفاهيم إشكالية وتعقيداً، لما يحمله من غنى في الدلالة والإيحاء، ولما يتصف به من مفارقة، ولازال يكتنفه الغموض حتى في وقتنا الراهن. فهو مفهوم يجيد لعبة الوجه والقناع والإخفاء بالإبراز، يخفي أحيانا ما ينبغي أن يظهره ويبرز أحيانا أخرى ما هو من المفروض أن يختفي…يــبدي الوضوح والجلاء والبساطة بل والبداهة الحدسية، ويضمر اللبس والغموض...إذن فما نقصد بالمجال في الجغرافيا؟ومتى ظهر؟
في الجغرافيا يعد المجال مفهوم حديث النشأة ظهر في الفكر الجغرافي مند الستينات ومند ئد أصبح من بين المفاهيم الجغرافية الأكثر تداولا خلال الفترة المعاصرة، ويلاحظ الجغرافي الفرنسي P. Pinchemel أنه مند الستينات أصبحت كلمة "المجال" تعوض كلمة"الجغرافيا"، كما أن كلمة" المجالية" أصبحت تحل محل كلمة "الجغرافية"ومع ذلك، فهذا لا يعني أن هذا المفهوم مرادف لكلمة الجغرافيا (كعلم)، بل هو مجرد مفتاح من مفاتيح التحليل الجغرافي. وكلما ذكر المجال إلا واقترن بما يسمى بالمجال  الجغرافي  L’espace géographique [5].
لقد تطور مفهوم المجال في الجغرافيا مند الربع الأخير من القرن الماضي. إذ اعتبره الجغرافيون أساس مادتهم ومحور موضوعهم، إذ طوروه بغرض نمذجة خصائصه انطلاقا من أبعاد نظرية. انه مجال علاقات ونتاج اجتماعي منظم يتكون من فاعلين وقوانين وقواعد تنظيم وتباين وتربيع. وقد توسع المصطلح ليصبح مجالا معاشا وموضوع بحت للممارسات والتمثلات من طرف الأفراد والجماعات، الشيء الذي يحدد المجال.
إن المجال أصبح ميدان التملك والاستغلال والتواصل والسكن والتدبير والتي كلها أفعال تهيكل المجال. وهذه البنيات إما مادية كالمنشئات والمساكن والمعامل والبنيات التحتية، وقد تكون غير مرئية لامادية ولكنها حقيقية كالعلاقات، والتدفقات ، والتنظيمات، كما قد تكون رمزية وفكرية والتي قد تؤثر في تنظيم المجال[6].كما أن هذا الأخير لا يظهر بنفس التنظيم إذ يختلف ويتطور[7]

II.              المجال الجغرافي L’espace géographique   
يعد المجال الجغرافي L’espace géographique أو الحيّز الجغرافي الذي يقوم - بمفهومه الواسع - على فكرة الاحتواء، أي إنه محتوى الأشخاص والأشياء. والحيّز هو المكان، والمكان هو «الوعاء الفكري للمحتوى المكاني» container view of space، وهذا الإطار الفكري يمَكن من وصف الأشياء وتوزعها في المكان. والمجال الجغرافي ليس إلا مجالا من المجالات الممكنة. فهو علاقة الأشياء المجودة على سطح الأرض  .
وعلى الرغم من أن المكان مفهوم مجرد لا وجود له في الحقيقة، فإننا لا نستطيع أن ندرك الأشياء إلا متحيزة في المكان ومتعاقبة في الزمان؛ لأن كل ظاهرة تحدث في المكان تحدث أيضاً في الزمان.
يقول "Olivier DOLLFUS" معرفا المجال الجغرافي "قبل تعريف المجال الجغرافي لابد من دراسة خصائصه، فالمجال الجغرافي أولا موطَّن (localisable) ومختلف (différencier) . "فالمشهد مثلا لا نجده مماثلا لأخر"، ونفس الشيء بالنسبة “للمجال الجغرافي” فهو ذلك المجال المتغير الذي يصف ويوضح الوجه المتغير باستمرار للأرض، والوصف هنا ضروري للشرح. لكن من خلال ملاحظة المجال(المشهد)، وتحليل موروثات الماضي التي تقودنا إلى دراسة التفاعلات، وهذه الأخيرة تعتبر من الأسس التي تنبني وتسير عليها المنهجية الجغرافية"[8]
أما R. Brunet  فيحدد المجال الجغرافي" أنه نطاق الأراضي المستخدمة والمبني من قبل المجتمعات البشرية لاستمراريتها، ويضيف أن المجال الجغرافي لا ينحصر فقط في  الطعام والمأوى بل أكثر تعقيدا حيث هو نتاج لنشاطات وأعمال بشرية لا تنتهي، فهو أيضا مجال مليء بالصراعات... إن المجال الجغرافي إذن عبارة عن حامل support –comportent مجموعة من الفاعلين( الأفراد والأسر والجماعات والشركات والسلطات المحلية) الذين يدخلون في إطار صراعات ومصالح، وهذا ما يؤدي إلى بناء المجال"[9].  
والمجال الجغرافي مجال لمجموعة من الأماكن والعلاقات والتفاعلات، بحيث لا وجود لمجال بدون تفاعلات مع مجالات، فهذه الأخيرة موجودة فقط في ترابطها مع مناطق أخرى من العالم[10]
إن مفهوم المجال الجغرافي أداة وضعها الجغرافيون لصورنة خصائص المجال الأرضي صورنة علمية. وتتلخص هذه الخصائص في كونه معطىً، منتجاً، ومدركاً معاشاً. فهو كمعطى له بعدان: فزيقي،وبيئ[11].    
إلى جانب هذا فالمجال الجغرافي مفهوم يتسم بطابعه الفضفاض ويمكن تعريفه من زوايا متعددة :
1-         المجال الطبيعي  espace naturel
وهو مجال طبيعي بما يحتوي عليه من ظواهر طبيعية متنوعة ومتفاعلة، ويعرفه الجيومورفولوجي الفرنسيJ.Tricart  قائلا " إن المجال كمفهوم طبيعي هو كل الغلاف الحيوي للأرض la biosphère وهو نتاج علاقات التفاعل بين كل أغلفة الأرض بما في ذلك من غلاف صخري، غلاف هوائي، غلاف مائي، والمجال الطبيعي هو القاعدة الأساس التي عليها تنبني  المجالات الأخرى"
2-         المجال الجغرافي كمنتوج اجتماعي ثقافي  espace social culturel
يمكن اعتباره من نتاج المجتمعات البشرية، وبالتالي فهو يعكس العلاقات الاجتماعية السائدة من قيم وعادات وأفكار وأشكال التنظيم الاجتماعي، وأشكال استغلال المجال، وهو كذلك مجال يعكس تاريخ المجتمع باعتباره أولا ميدانا للأحداث التاريخية، ثم ثانيا لما يحمله من آثار ومعالم تراثية . لقد أخذ الجغرافيون عن علم الاجتماع مفهوم المجال الاجتماعي الذي هو حصيلة المجال الحيوي الذي يجمع، إلى جانب العناصر الفيزيقية( المكان الذي يوجد فيه الشخص وأثاثه وترتيب الأثاث، وأوضاعه...)؛ المجال الاجتماعي(أي البيئة والأشخاص الذين نتعامل معهم، علاقتنا بهم...)[12] .
3-         المجال الاقتصادي espace économique  
ويمكن اعتباره كذلك، نظرا لما يحتوي عليه من مؤهلات وموارد اقتصادية أولية قابلة للاستغلال أولا، وثانيا لأنه ميدان للأنشطة الاقتصادية إذ عليه تتوطن المنشآت الاقتصادية (الموقع، المسافة، الكلفة)، ولأنه ثالثا مجال تخترقه السلع والأموال والخدمات والاتصالات، ولأنه رابعا عبارة عن مجال مستقطب espace polarisé على شكل شبكة معقدة من العلاقات الاقتصادية بين مختلف الأقطاب والجهات والأقاليم الاقتصادية.
4-    المجال الجغرافي مجال معاش ومدرك   espace vécu et perçu    
أي أن تمثل المجال الجغرافي كمجال معاش ومدرك يختلف حسب الأفراد والجماعات،فلكل فرد تصور وتمثل دهني وإدراك حسي خاص للمجال الذي ينتمي إليه ويتفاعل فيه، وهذا الإدراك والتصور هو الذي يحدد المواقف والممارسات والسلوكات النفسية للشخص أثناء تعامله مع هذا المجال الجغرافي.[13]    
ومن خلال ما سبق فيمكن اعتبار أن مفهوم المجال الجغرافي هو ذلك القاسم المشترك بين جميع الفروع الجغرافية طبيعية كانت (التضاريس، النبات، الجيولوجيا المناخ...) أم بشرية ويتعلق الأمر هنا بالجغرافية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية...لكن الأهم والجوهري في الدراسات الجغرافية هو إظهار وإبراز الخصائص المجالية للظواهر المختلفة وتوزيعها الجغرافي في المجال. هذا الأخير تتقاسمه معظم العلوم الأخرى بدون استثناء. وتجدر الإشارة إلى أن اهتمام الجغرافيا بالمجال وجعله من أولوياتها تولدت عنه مجموعة من المدارس والاتجاهات، إذن فما هي هذه المدارس والاتجاهات التي اهتمت بالمجال الجغرافي؟وهذا ما سنتطرق خلال الفصل الآتي.

III.             


لقد ساهم اهتمام الجغرافيا بالمجال والمجال الجغرافي في ظهور مجموعة من المدارس والاتجاهات، هاتين الأخيرتين كل واحدة لها تصوراتها واهتماماتها ودراساتها للمجال الجغرافي ومن هنا سنقوم بعرض هذه المدارس واهتماماتها.
1-     مدرسة الجغرافيا الكمية la géographie quantitative
 هذه المدرسة حديثة العهد ظهرت بداياتها في البلدان الأنجلوساكسونية (السويد والولايات المتحدة وكندا)خلال الخمسينات و الستينيات، والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير منهج  علم الجغرافيا وأساليب، وطرق معالجة وتحليل البيانات والحقائق الجغرافية وذلك من خلال استعمالها المعادلات الرياضية والإحصائية واعتماد النماذج والأشكال الهندسية، في أفق علمنة الجغرافيا مع القيام بالتعميمات و استخلاص القوانين والنظريات تأسيسا بالمنهج الاستقرائي الوضعي الذي أكد فاعليته في العلوم التجريبية.
 انطلقت هذه المدرسة من جامعة سياطل بولاية واشنطن الأمريكية، انبثقت منها ما بين 1955- 1960  خلية للبحث الجغرافي ضمت نخبة من الجغرافيين الأفداد أمثال إدوارد لويس  أولمان، وليام جريسن W.Garrisson، ورتشارد موريل R.Morrill و فرد نستوين Fred Nystuen  و آخرون، اللذين انتقدوا مناهج الجغرافيا الكلاسيكية وحاولوا بناء جغرافيا جديدة على أسس المنهج الوضعي، تهتم بدراسة البعد المجالي للظواهر الجغرافية عبر تحليل علاقاتها وتفاعلاتها المكانية.وسرعان ما تفرقت هذه المجوعة في بداية الخمسينات حيث التحق أعضاؤها بمختلف جامعات الغرب الأمريكي كشيكاجو آيوا وميشجان أهايو... مما ساهم في انتشار أفكارها في جل الجامعات المهتمة بالقضايا المنهجية وبتجديد أسس التفكير الجغرافي. وبذلك  أصبحت الوسائل الكمية تدرس في شعب الجغرافية.
 ومن ميزات هذه الجغرافيا الكمية أنها ركزت على جانبين أساسيين :
‌أ-          الاعتناء بتطوير المنهج الجغرافي بتبني المنهج الوضعي المعاصر والاستعمال المكثف للوسائل الكمية. وبالتالي كان الهدف هو علمنة الجغرافيا كما سبق وأن أشرنا إلى ذلك ثم العمل على تجاوز مرحلة الوصف والاهتمام بالتفسير العلمي للظواهر الجغرافيا من خلال صياغة قوانين ونظريات.
‌ب-   أن هذه المدرسة ركزت من خلال أبحاثها حول مفهوم واحد هو"المجال "(المكان)، فهي لاتهمها الظواهر الجغرافية في حد ذاتها بقدر ما تهمها علاقاتها وتفاعلاتها المجالية على اعتبار أن المجال هو القاسم المشترك الذي يجمع بين كافة فروع الجغرافيا. وكان الهدف من ذلك هو جعل الجغرافيا علما لتنظيم المجال الجغرافي.
ومن بين الانتقادات التي وجهت لهذه المدرسة رغم ايجابياتها :
-      غياب النظرة الشمولية للظواهر المجالية حيث ركزت على ما هو اقتصادي، وأغفلت الجانب الاجتماعي، السلوكي والثقافي. كما أن ما يعاب على هذه المدرسة اعتبارها أن الإنسان مجرد كائن اقتصادي.
-      اقتصارها على مفهوم المجال دون المفاهيم الأخرى كالمشهد والبيئة.
-      أنها ركزت على الجانب المنهجي على حساب الجانب الابستيمولوجي.
لكن رغم كل ما وجه لها من انتقادات فساهمت بشكل كبير في تطوير الفكر الجغرافي المعاصر، ويرجع الفضل لها أيضا في تنوع أساليب التعبير الخرائطي، ومعها تجلت البنيات المجالية وتدققت. كما كان لها الفضل أيضا في إبراز العلاقات والترابطات المجالية بين الظواهر الجغرافية ومكنت الجغرافي من استخلاص القوانين.
وفي مقابل هذه المدرسة ظهرت مجموعة من التيارات الأخرى:
2-     تيار الجغرافيا النفسية
ظهر هذا التيار في الجغرافيا نتيجة انفتاح الجغرافيا منج الخمسينات والستينات في ق20 على علم النفس. ومعه ظهر ما يسمى ب "علم النفس الجغرافيla psycho – géographique " انبثقت من خلال هذا التيار اتجاهين وهما:



-        الجغرافيا السلوكية le behaviorisme   
نشأت في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1913 على اثر نشر أعمال عالم النفس الأمريكي J.B Watson وساهم مجموعة من علماء النفس في تطويرها مثل Clark Hull، Edward Tolman، وBurrhus Skinner. تجسد هذا التيار من الخمسينات في مدرسة شيكاغو ، يعتبر هذا التيار من المنتقدين الأوائل للتوجه الكمي الاقتصادي في الجغرافيا البشرية. يعتمد هذا التيار على المنهج الوضعي على عكس التيار الكمي، ويعتبر J.Wolpert  وBouding Kenneth متزعمي هذا التيار. حاولوا اقتباس بعض الأفكار من مبادئ علم النفس التجريبي وقاموا بتطبيقها في تفسير سلوكات الأفراد في تعاملهم مع المجال الجغرافي. وركزوا في ذلك على مفهوم الإدراك الحسي، أي الأحاسيس والسلوكات الخارجة عن سلوك الفرد(الواردة من المجال الجغرافي) على اعتبار هذا الأخير مجال مدرك espace perçu ومجال معاش espace vécu، أي أنه يشكل إطار عيش الإنسان يتفاعل وينسج معه شبكة من العلاقات النفسية الوجدانية . فمتزعمي هذا التيار طرحا أفكارا جديدة في الجغرافيا مفادها أن تعامل الشخص مع المجال الجغرافي لا تحكمه دائما المعطيات أو المصلحة الاقتصادية وحدها بل يتخذها على أساس تصوراته إدراكه النفسي (الحسي) للواقع المعاش وللمجال الجغرافي الذي يعيش داخله. و يفهم من هذا أن الإدراك الحسي لدى الفرد يساهم في فهم وتفسير الظواهر الجغرافية[14].    
-      جغرافية التمثلات والتصورات المجالية  La géographie de représentation
إن تركيز التيار السلوكي على والسلوكات المادية للأفراد، ودراستها وفق المنهج الوضعي واستبعادهم كل ما مخفي وغير قابل للملاحظة والتجربة (الشعور الباطني والتصورات الذهنية للأفراد، جعلهم عرضة لمجموعة من الانتقادات خاصة من التيار الظاهرياتي الذي يربط مسألة الإدراك بالتصورات التمثلات الذهنية للأفراد. وفي ظل هذا الجدل القائم ظهر هذا التيار الجديد "جغرافية التمثلات المجالية" وحسب هذا التوجه فإن المجال الجغرافي يخضع في البداية للإدراك الحسي من طرف الفرد، ثم يعطي له بعد ذلك دلالات رمزية وقيم معينة ((valeurs
على أساس خبراته وتجاربه السابقة المتضمنة في ذهنه. ومع هذا التوجه ثم ابتكار الخرائط الذهنية والتي تبرز الكيفية التي يتصور ويدرك بها الأفراد المجال خاصة على يد Peter Gould وزميله Rodney White.
إن جغرافية التمثلات جغرافية تعنى بالحركة والعمل ودراسة تنظيم المجال والممارسات المجالية الناتجة عن ذلك. إن المجال الجغرافي مجال يتداخل فيه المدرك والمعاش والمتمثل، ويحيل بكثير من العلامات والرموز والقيم الفردية والجماعية، ومن ثم فهو يتجاوز التصور اللأوقليدي ذا النظرة الأحادية للظواهر الجغرافية. لقد أدى إدراج التمثلات في الخطاب الجغرافي منذ الخمسينيات إلى خلخلة كثير من المفاهيم المهيكلة للبحث والتدريس على السواء، مثل المجال والمقياس والإقليم والمكان...[15].
-      الجغرافية الماركسية الراديكالية
وتهتم في دراسة ظواهر الجغرافيا البشرية باستعمال المفاهيم والمنهج الماركسي، فالجغرافيون الماركسيون يعتبرون المجال الجغرافي بمثابة البنية التحتية (infrastructure). وهذا المجال عبارة عن منتوج اجتماعيي يعكس العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية السائدة في المجتمع والتي يسمونها بالبنية الفوقية. وإذا كان الجغرافيون الراديكاليون يركزون على انتقاد الميز والتفاوتات المجالية اجتماعيا واقتصاديا والتي تطبع المجتمع ويكون لها انعكاس على المجال الجغرافي سواء في المدن أو الأرياف فإن القضية التي يناضلون من أجل تحقيقها هي العدالة الاجتماعية.
-      تيار الجغرافيا المطبقةLa géographie appliquée 
يعد هذا التيار من أحدث التيارات الفكرية المعاصرة في علم الجغرافيا، فهو لم يبدأ في الظهور إلا منذ حولي عقدين من الزمن. وارتبط أساسا بمبدأ التخطيط الذي كان سائدا في الاتحاد السوفياتي سابقا، وانتشر بعد ذلك في الدول المتقدمة. وفي هذا الصدد فجل الجغرافيين يرون أن   
دور الجغرافيا لا يقتصر فقط على دراسة المجال الجغرافي، بل يجب إشراكهم في تنظيمه وإعداده وتهيئته، لأن علم الجغرافيا قبل كل شيء هو طريقة ومنهج للتفكير في المجال s’avoir penser l’espace، وميزتها هي النظرة الشمولية للظواهر المجالية حيث التفاعل بين ما هو بشري وطبيعي.
خــــــــاتمة
وخلاصة القول فموضوع المجال والمجال الجغرافي في علاقته بعلم الجغرافيا يكتسي أهمية بالغة في التعرف على الظواهر الجغرافية وتوزيعها بالمجال، وفهم العلاقات والترابطات بين المجالات هذا من جانب، والتعرف على الكيفية التي  يُستغل وينظَّم بها المجال من قبل الإنسان وما هو تصوره اتجاه مجاله المعاش لفهم أكثر للعوامل المؤثرة في المجال، مباشِرة كانت أم غير مباشِرة . إن أهمية علم الجغرافيا ودورها هنا مهم جدا خاصة في إعداد المجال الجغرافي والتخطيط له و أحيانا التنبؤ لما سيكون عليه مستقبلا. فالمجال والجغرافيا عنصران متلازمان لا يمكن الفصل بينهما، فالمجال هو الركيزة الأساسية التي تنبني عليه سواء الدراسات الجغرافيا أو مختلف العلوم الأخرى. لكن الجغرافية البشرية هي الرائدة في الدراسة المجالية في يومنا هذا، وذلك من خلال انفتاحها على مجموعة من العلوم الاجتماعية؛ كالسوسيولوجيا وعلم النفس، الانتروبولوجيا...، ودراستها لما هو بشري في علاقته بما هو طبيعي في المجال الجغرافي، ومن هذا المنطلق فهناك علاقة جدلية (تأثير وتأثر)بين المجال والإنسان و دور الجغرافيا في هذا الصدد هو التعرف على تلك العلاقة. إذ لا يمكن للجغرافيا أن تدرس المجال والإنسان دون البحث عن مبدأ السببية في الظواهر التي تحدث في المجال وربطها بما هو طبيعي. وما يمكن أيضا أن نستشفه من مما سبق التطرق إليه أن مفهوم المجال والمجال الجغرافي لازالا يتسمان بالتعقد في طبيعتهما، تعريفاتهما، وبالتالي فيصعب إعطاءهما تعريفا علميا دقيقا، حيث تعددت التعاريف والتسميات والتصورات بين ما هو سوسيولوجي وما هو جغرافي...    




المصادر والمراجع المعتمدة
1-     د. حسن المباركي، محاضرات في"مادة مناهج البحث الجغرافي"، ماستر دينامية المجالات الجغرافية بالمغرب: الإعداد والتنمية الترابية،(مطبوع) الفصل الخامس، المنهج العلمي واتجاهات البحث في الجغرافية الجديدة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، مراكش، السنة الجامعية  2011-2012.
2-     ذ. عبد العزيز باحو، الفكر الجغرافي الحديث، مادة استكمال التكوين في الجغرافيا، السنة الجامعية  2007 - 2008، الرباط.
3-     د. أحمد محمد عبد العال، دراسات في الفكر الجغرافي، 2006.
4-     محمد بلفقيه، الجغرافيا القول عنها والقول فيها، المقومات الابستمولوجية، الطبعة الأولى، مطبعة المعارف الجديدة – الرباط ، 2002م.
5-     د.طلعت أحمد محمد عبده، دة. حورية محمد حسين جاد الله، في أصول الجغرافيا العامة "الجغرافية الطبيعية، دار المعرفة الجامعية،2000.
6-     د. محمد محمود محمدين، "الجغرافيا والجغرافيون بين الزمان والمكان"، دار الخريجي للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة الثانية، 1996.
7-     هيلدبرت إزنارHeldebert Isnard، "الحيز الجغرافي"، ترجمة د.محمد إسماعيل الشيخ، مطبوعات جامعة الكويت، 1994.
8-     د. يحي بن محمد شيخ أبو الخير، "المفاهيم الجغرافية والإشكاليات ودور التقنيات: رؤية تحليلية نقدية للعلاقة بين الواقع و المفهوم"، قسم الجغرافيا، كلية الآداب، جامعة الملك سعود.
9-     د.محمد قسطفاني، ما هو المجال؟، مجلة محمد عابد الجابري، العدد 22.
10-                         Paul CLAVAL, Épistémologie de la géographie, 2e édition, ARMAND COLIN, 2007.
11-                       Chritiene Voiron, Jean- Pierre CHERY, espace géographique, spatialisation et modélisation en Dynamique des Systèmes , 6ème Congrès Européen de Science des Systèmes, 19 -22 sept  2005 . 
12-                       Catherine Rhein, l’espace, les sociologues et les géographes, déconstruire et reconstruire  les « disciplines » :les jeux de l’interdisciplinarité, Revue – Sociétés contem poraines 2003.
13-                       GD de géographie. iufm d'Aix-Marseille, espace  et territoire, juin 2001.
14-                       Dir. A Belhedi, L’espace :concepts et approches, Publication FSHS Tunis, 1990.
15-                       Heldebert Isnard, L’espace de géographe, Annales de Géographie, t.84,n°462 , 1975, 174 – 187 p.
16-                       Olivier DOLLFUS, L’espace géographique, P.U.F, 1970.
17-                       Alexandre Moine, Le territoire comme un système complexe, UNIV-fcomte, France
المعـاجـم المعتمدة
1-   معجم لاروس LAROSSE
2-   معجم HACHETTE
        الويبـــوغرافيا
4-   http://www.persee.fr/web/revues/home/prescript/article/geo_0003-4010_1975_num_84_462_19700?
5-  
العلاقات والتفاعلات بين المجال والإنسان ومختلف الفاعلين
http://epigeo.voila.net/EspaceRelatif.htm
التراب كنظام مركب ومعقد في علاقته بالمجال الجغرافي((Alexandre Moine




تراتبية المجالات الجغرافية


[1] - بن محمد قسطاني، ما هو المجال؟ ، مجلة محمد عابد الجابري، العدد 22
[2] - نفس المرجع السابق.
[3] - ذ. محمد بن قسطفاني، ما هو المجال، مرجع سابق.
    - [4]نفس المرجع السابق.
[5]  -  ذ. عبد العزيز باحو، الفكر الجغرافي الحديث، السنة الجامعية 2007- 2008 ص 18.
[6] - ذ. حسن المباركي، محاضرات في"مادة مناهج البحث الجغرافي"، ماستر دينامية المجالات الجغرافية بالمغرب ، الفصل الخامس، المنهج العلمي واتجاهات البحث في الجغرافية الجديدة،  السنة الجامعية 2011-2012 ص 4
[7] - Alexandre Moine, Le territoire comme un système complexe, UNIV-fcomte, France p 3.8.9
[8] - Olivier DOLLFUS, L’espace géographique, P.U.F. ,1970,126 p   
[9] - GD de Géographie,  espace et territoire. IUFM d'Aix-Marseille. Juin 2001
[10]  - R. Brunet, Les mots de la géographie, Reclus, 1992
[11]  - محمد بلفقيه، الجغرافيا القول عنها والقول فيها، المقومات الابستمولوجية، الطبعة الأولى، مطبعة المعارف الجديدة – الرباط ، 2002م، ص 304.
[12]  - نفس المرجع السابق، ص 311.
[13] -  ذ. عبد العزيز باحو، الفكر الجغرافي الحديث، السنة الجامعية 2007- 2008 ص 18
[14] - ذ. عبد العزيز باحو، الفكر الجغرافي الحديث، السنة الجامعية 2007- 2008 ص 44 .
[15]  - سليماني العربي / بوبكراوي الحسن، جغرافية التمثلات دراسة نظرية، مجلة العلوم الاجتماعية جامعة الكويت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق